RSS

المنسلخ من آيات الله

بسم الله الرحمن الرحيم

المنسلخ من ايات الله – بلعم بن باعوراء .

حول مواقف الشيخ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي في دعم النظام الطائفي القائم على الظلم و الاستبداد .

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ ﴿الأعراف: ١٧٥﴾

وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـٰكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ذَّٰلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴿الأعراف: ١٧٦﴾

 سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَأَنفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ ﴿الأعراف: ١٧٧﴾

1 – ما قرأت هذه الايات أو سمعتها تتلى منذ أن قامت الثورة في سورية إلا و قفزت الى ذهني صورة شيخنا البوطي – هداه الله – و مواقفه , و كأني ارى الايات قد انزلت في شأنه و شأن امثاله ممن وقفوا المواقف المخزية في دعم نظام الظلم و القمع .

ترددت كثيرا قبل كتابة هذا لما للشيخ من مكانة جليلة في النفوس - و ان لم يرعها و يحافظ عليها – جعلتني أكاد اتهم السمع و البصر في ما أراه من مواقفه و احاول أن اجد لها تبريرا بدافع الحب و الوفاء , ولكن عبثا احاول .

كان لا بد من الكتابة في هذا ليتم لدى جمهور الناس الفصل ما بين شخص البوطي و سلوكه من جانب , و فكره الذي قدمه في كتبه و احاديثه من جانب اخر , حتى لا تلقى ظلال السلبية على هذا الفكر فيكون الاعراض عنه و يكون اتهامه , و هذا ما يحدث في الغالب بل و يخطط له في عالم الصراع الفكري لابطال فاعلية الافكار الفعالة .

2 – نعود الى الايات السابقة لندل على بعض ما تشير اليه في موضوعنا ( الانسلاخ من ايات الله ) :

- ان معنى النبأ هو الخبر عن الامر العظيم ( عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ .. عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ ) و هل من نبأ أعظم من انسلاخ عالم آتاه الله اياته في العلم و معرفة الحق و اخذ عليه العهد فانسلخ من ذلك و سلك سبيل الشيطان ليكون من الغاوين !!!!

- ولكتب التفسير اقاويل عن هذا المنسلخ من ايات الله يقول بعضها انه عالم من بني اسرائيل هو بلعم بن باعوراء وهو رأي غالب المفسرين .. و اخر يقول انه امية بن ابي الصلت , و ثالث يقول انه ابو عامر الراهب صاحب مسجد الضرار , و رابع .. و خامس …

و كما هو شأن كتاب الله المعجز فانه لا يحدد اسما و لا زمنا و لا موضعا لتكون الدلالة شاملة لكل انسان في كل زمان و مكان اذا اتصف بهذه الصفة او سلك هذا السلوك , و ما اكثرهم في كل زمان و مكان , فمن شيخ الازهر الى المفتي و الوزير و عميد الكلية و استاذ الجامعة و الشيخ المبجل بعمامة يكسو قماشها أسرة , و جبة اكمامها كفم البرميل و السرداب , و كل هؤلاء و امثالهم يطوفون حول الحاكم , حول هبل يرتلون له الايات و يمنحونه الشرعية و يباركون . وكلهم صورة لبلعم بن باعوراء , لهم كما له علم و معرفة تصل الى حد معرفة الاسم الاعظم الذي ان دعي به الله أجاب و ان سئل به اعطى , و كلهم لحقهم شيطان الانس و المخابرات المتمثل بمحمد ناصيف و امثاله ممن يركن اليهم و يألفهم شيخنا البوطي و يتلقى منهم الخبر اليقين في زعمه , فهو لورعه لا يقتني – كما سمعت – التلفزيون و يكتفي بتعليمات المخابرات ليصدر احكامه بناء عليها و يفتح ابواب الجنة او الجحيم و يحكم على قوم بالسلفية و الكفر و الوهابية و يتهمهم بجريمة الحولة ( كما سمعته في خطبة 1 / 6 / 2012 ) و كما يقرر في محاضرته بطرطوس ان سقوط نظام الاسد , نظام الطغيان و المخابرات في بلاد الشام , سقوط للاسلام . ( و العلم اليقين في ما يتعلق بصلة شيخنا بالمخابرات و بمحمد ناصيف و بالاسد هو عند الشيخ احسان بعدراني الذي ان شاء ان ينطق كشف المستور )

- و قد ضرب الله عز و جل لهذا المنسلخ مثلا الكلب الذي ان تحمل عليه يلهث او تتركه يلهث , فهؤلاء المنسلخون في لهاث دائم وراء اعراض الدنيا ( من مال او شهرة او منصب او تقريب من السلطان … ) ذلك اللهاث الذي لا ينقطع سواء وعظت صاحبه ام لم تعظه , فهو كالكلب و ساء مثلا , لقد استحال الى مسخ ( بنفسيته و خلقه و تفكيره ) كالذين قال الله في حقهم ( وَجَعَلَ مِنْهُمُالْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُولَـٰئِكَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضَلُّ عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ ) . انه مثل لمن يتخذون العلم و سيلة لتزييف الواقع و تحريف الكلم عن مواضعه , انهم كعلماء بني اسرائيل يتبعون هواهم فيتبعهم الشيطان ( محمد ناصيف ) و يصبحون تبعا للمتسلطين يقدون لهم الفتاوى التي تثبت دعائم الظلم و الطغيان .

- وانا ارى أن ابلغ ما في الايات من عظة – و كلها عظات بالغات – انها تقدم للمؤمنين المثل الحي حتى لا يصيبهم الاحباط و ينقلبوا على اعقابهم اذا رأوا عالما بوزن بلعم أو بوزن شيخ الازهر أو البوطي و قد انسلخ من ايات الله و اتبع ما يتلوه السلطان او تتلوه المخابرات و محمد ناصيف على ملك حافظ الاسد و ابنه بشار .

ان الفكرة لا تشخص ( من كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات , و من كان يعبد الله فان الله حي لا يموت )

3 – كلمة اخيرة وهو رجاء نوجهه لشيخنا البوطي من قلوب محبة حريصة على فكره , حريصة على أن يبقى في مكانة العلماء في القمة لا يجذبه ثقل الباطل , لعله يعود الى طريق الفطرة و الى العهد و الى عدم مهادنة الباطل و الركون الى الذين ظلموا , لا خشية عليه من موقف عظيم بين يدي الله لانه اعلم بهذا الموقف , بل حرصا على فاعلية ما سلف من فكره و نتاجه الغزير , حتى لا يلقي السلوك المنحرف على هذا الفكر ظلال السلبية و العطالة , و هو ما يريده الذين يديرون الضراع الفكري في البلاد المتخلفة .

و كلمة لمن كانو يسعون الى دروس البوطي و ينتظرون احاديثه – و ما اكثرهم – و لمن يتتلمذون على كتبه و فكره , لهؤلاء نقول : ان الايات .. ايات الله تبقى دالة على الحق و ان انسلخ عنها من اتاه الله اياها . لا تعرضوا عن كتب البوطي و عما قدمه من فكر , بل ادرسوا ذلك بعقل الناقد الذي يفصل بين الشخص و الفكرة و الذي يفتش عن الحكمة فهي ضالته لا يبالي من اي اناء خرجت .

 
أضف تعليقا

Posted by على أغسطس 30, 2012 in Revolution

 

الأوسمة: , , , , , , , , , , ,

How the myth of the Armed Insurgents came to life…

English || Arabic

  • As a previous prisoner and detainee of the Syrian Regime held at the Air force Intelligence Department; I have written this report in order to reveal a cunning conspiracy against over fifteen thousand detainees (estimated) in the Mezzeh Military Airport- a division of Air Force Intelligence.
  • In this report I will focus on the way which false accusations are made; how most of them are related to the armed forces propaganda  of the revolution, and how detainees are forced to confess to these fabricated charges via countless and unimaginable ways.  The prisoners are held in reserve, in one of the confinement prisons-inside or outside of the airport- for an extended period of time (even up to a year or more) without any trial or appearance in front of a judicial system, all of which is in contradiction of the termination of the emergency law. The Syrian regime announced the termination of the emergency law in March 27, 2011.
  • Similar to all other “Security Forces” departments “mukhabarat”, security officers belonging to Air Force Intelligence may arrest you at a security check point, a raid, or even randomly from the street. All this of course is done without an arrest warrant.  You may be accused of something, or a spy or a mole for the regime might have written a “report” about you. You may even be a supporter of the regime.  You may be a minor, you may be guilty, but you are most likely innocent and have no idea why your arrest is so brutal.
  • The detainee is transferred to one of the two investigating units (old or new) in the Mezzeh Military Airport, either immediately following the arrest or after confinement in the operations unit. The investigation unit is made up of a number of “group” cells; each of these cells has an area of 25 square meters at most and is equipped with a bathroom inside of it. As many as 60 prisoners may be overcrowded into one of these cells. There is also a number of jail cells not equipped with a bathroom, with an area of 10 square meters, and up to 18 prisoners may be crowded into one of these.
  • Unfortunately we have little information on the actual building of the investigations unit and its structure, since the prisoner is blindfolded from the moment he enters the airport and till the point of his departure.
  • During an investigation, unlimited methods are used against the detainee to force him into confessing to crimes he is innocent of. If the investigator gets tired of a prisoner insisting on his innocence, he may go so far as to ask him, “Don’t you know how to lie?! Make up a story!” At this point the clean-handed prisoner starts to make up stories about obtaining and transporting weapons, coordinating with armed gangs or forces, defending protests with weapons, attacking checkpoints, etc. If the detainee is a college student/graduate, then the investigator will ask him to confess to belonging to revolutionary committees and organizations, stimulating and spreading sectarianism, collaborating with other countries to conspire against the security of the (Syrian) nation, etc. Either way, the investigator is in extreme greed to gain names from the prisoner of other activists who allegedly helped the prisoner in his criminal scenarios against the regime.
  • Of course all of this happens with the assistance of a vast range of torture methods that will bring even the toughest and strongest prisoner to confessing to everything he is asked to.  I will list some of the torture methods I experienced and witnessed myself in the investigations unit.
    • The “Falqa’’ : A beating with a direct focus on the feet, using numerous tools ; different sizes of electric cables, chains, hawsers, sticks, hose pipes (extremely flexible and painful when used ). A prisoner may be beaten up to several hundred times during one torture session, and we have seen many cases where the prisoner’s feet are so swollen after the falqa that the skin ruptures, leading to profound infections and/or the inability to walk for weeks.
    • The “Shabeh’’- Hanging : The prisoner is hung up from his two handcuffed hands and is left hanging in the air for extended hours which causes terrible pain and completely cuts off circulation from his hands.
    • The ‘’Karess’’- Pincher:  The pincher is basically a metal device that ensnares  the prisoner’s feet together at high pressure, then lifts him into the air (with handcuffed hands) and dangles him upside-down. Leaving the prisoner completely immobile, this is one of the most excruciating methods of torture.
  • Electric Shock:  Two electrodes are used, commonly placed near the prisoner’s heart, they also may be placed on the prisoner’s breasts, genitals, or tongue.
  • Using pliers to extract or break a prisoner’s nails, or to pull out his hair or beard.
  • These are considered the traditional torture techniques used in any investigation, in addition to the constant insults, humiliation, and intense beatings administered by the investigator. The wardens hover around the investigator and never hesitate to help him in beating and humiliating the prisoners. The investigator may put out his cigarette on any part of the detainee’s body, he may light the held prisoner’s blindfold on fire burning off his hair, and the stun gun is used nonstop throughout the investigation all over the detainee’s body.  I f the investigator is drinking “metteh” ( a kind of herbal tea popular among prison wardens and investigators) , he will splash the first mug of boiling water on the prisoner’s body. If the prisoner asks for a glass of water, the investigator will take pleasure in placing salt in the prisoner’s mouth.  These are a few of the many creative ways used in prison to obtain confessions  from the prisoners, rendering many of them unable to walk back to their cells; I’ve seen countless prisoners crawling or being carried back.
  • When the investigation is concluded, the detainee is most likely transferred to one of the following confinement centers to be held in reserve indefinitely:
    • -Air Force Headquarters- Omayyad Square
    • -The Fourth Troop Headquarters – on the road to Sabbourah
    • -Air Force Intelligence Regional Branch -Harasta
    • -Air Force Intelligence Headquarters- Tahrir (Liberation) Square
    • -(Halls-Studies-Coliseum )-Mezzeh Airport
  • I will not speak of the prisoners’ state inside prison, where they live in atrocious health and living conditions. I hereby demand human rights and international organizations to open investigations to expose the fate of these prisoners-some of whom have spent over a year without trial -after being falsely accused of charges related to weapons of which they are innocent. I also demand the investigation of why the Syrian Regime has concealed its reasons and motives for forcing these confessions.  For example, the regime may exhibit some of these forced confessions in front of the international observers, to endorse the regime’s official story that it is facing armed forces and gangs and not a peaceful revolution held by the country’s people, and twisting the fairytale into truth.  Keeping in mind that whenever the regime was expecting a league of observers to visit one of the prisons, they would empty the group and jail cells from all but a few of their prisoners. The majority of the prisoners would then be led blindfolded and chained into buses that would drive out to secluded areas far from observers. The prisoners would then remain in the buses till late hours when the possibility of observers visiting the prison were unlikely possible.
 
تعليق واحد

Posted by على أغسطس 1, 2012 in Reports

 

الأوسمة: , , , , , , , , , , ,

كيف صدقت رواية المسلحين ..

English || Arabic

• في هذا التقرير الذي أعدتته كسجين ومعتقل سابق لدى فرع المخابرات الجوية أريد ان أكشف مؤامرة تحاك في الخفاء ضد ما يزيد عن خمسة عشر ألف معتقل (حسب تقديراتنا كمعتقلين) في مطار المزة العسكري التابع للمخابرات الجوية, في هذا التقرير سأركز على طريقة توجيه التهم الباطلة والتي يتعلق جلها بالناحية المسلحة من الثورة واجبار المعتقلين على الاعتراف بها بشتى الوسائل والسبل ومن ثم الاحتفاظ بهؤلاء المعتقلين في سجون الايداع –داخل المطار وخارجه- فترة طويلة من الزمن (قد تصل الى سنة) دونما أي محاكمة أو عرض على القضاء, مما يخالف قانون الطوارئ الذي أعلن النظام السوري الغاءه في 27 آذار من العام المنصرم 2011.

• كسائر الفروع الأمنية قد تعتقلك عناصر الأمن التابعة لجهاز المخابرات الجوية عن طريق حاجز طرقي أمني, مداهمة أو بشكل عشوائي في الطريق, وكل ذلك طبعا دون مذكرة اعتقال, قد تكون متهما بشيء أو قد تكون قد تم الابلاغ عنك عن طريق أحد “العواينية” بتقرير أمني, قد تكون حتى مؤيدا للنظام, قد تكون قاصرا, قد تكون مذنبا, ولكنك في الغالب الأعم بريء ولا تعلم سبب هذا التعسف الشديد في الاعتقال.

• يحول المعتقل الى أحد فرعي التحقيق (القديم أو الجديد) في مطار المزة العسكري بشكل مباشر أو بعد أن يودع سرية المهام, يتألف الفرع من عدد من الجماعيات لاتزيد مساحة الواحدة منها عن 25 م2 مزودة بحمام وقد يصل عدد المعتقلين فيها الى 60, ومن عدد من الزنزانات الغير مزودة بحمام لاتزيد مساحتها عن 10 م2 قد يصل عدد المعتقلين فيها الى ثمانية عشر.

• لانملك الكثير من التفاصيل عن بناء فرع التحقيق وهيكليته من الداخل, لأن المعتقل معصوب العينين لحظة دخوله المطار وحتى خروجه منه.

• يستدعى المعتقل الى التحقيق لتسخدم ضده وسائل شتى حتى يعترف باعترافات هو منها بريء وقد تصل السفالة والانحطاط بالمحقق عندما يمل من إصرار أحد المعتقلين على أنه بريء من أي تهمة أن يسأله “ما بتعرف تكذب ؟؟! ألفلك شي قصة” ليبدأ المعتقل البريء بنسج قصص من بنات أفكاره يتكلم فيها عن شراء السلاح ونقله والتعاون مع المسلحين وضرب الحواجز وحماية المظاهرات بالسلاح و و و و و … وفي حال كان المعتقل جامعيا او مثقفا فهنا يطلب المحقق منه الاعتراف بتنسيقيات وتنظيمات الثورة والاعتراف على القيام بالتحريض وتغذية الطائفية والاتصال بدول آخرى للتأمر على أمن الدولة و و و و … وفي كلا الحالتين فالمحقق في جشع كبير لأن يحصل من المعتقل على اسماء من المفترض أن تكون قد شاركت هذا المعتقل سيناريوهاته الإجرامية ضد النظام.

• كل ذلك يحصل بمساعدة من مجموعة كبيرة ومتنوعة من أساليب التعذيب تجبر المعتقل مهما كان صلبا على الاعتراف بما يريدون منه ان يعترف به, وسأسرد هنا بعض أساليب التعذيب اللي جربتها وشاهدتها في فرع التحقيق :

 الفلقة : التركيز في الضرب على القدمين بأدوات شتى (أكبال كهربائية مختلفة الأحجام, هراونات, أنبوب تمديد مياه من الكاوتشوك ذو مرونة عالية موجع جدا في الضرب, عصي … ), قد يضرب المعتقل عددا من الضربات في الفلقة قد تصل الى بضع مئات في المرة الواحدة وقد مر علينا الكثير من الحالات التي توزمت فيها قدم المعتقل لدرجة أنها انفجرت وعاثت فيها الالتهابات, كما يمكن أن يظل المعتقل عاجزا عن المشي لأسابيع.

 الشبح (التعليق) : يعلق المعتقل من يديه المكبلتين في الهواء لساعات طويلة مما يسبب ألما كبيرا في اليدين وانقطاع الدورة الدموية عنهما بشكل كامل.

 القارص : عبارة عن جهاز معدني يثبت قدمي المعتقل الى بعضهما بضغط شديد ثم يرفع ويداه مكبلتان ليصبح رأسه الى الأسف وقدماه الى الأعلى, وهو من أصعب أساليب التعذيب حيث يمنع المعتقل من التحرك قيد أنملة.

 الكهرباء : يستعمل فيها قطبان كهربائيان يوضعان غالبا في مناطق قريبة من القلب, قد يوضعان على أثداء المعتقل, أو على ذكره ولسانه.

 قلع الأظافر وكسرها وقلع الشعر والذقن بالـ”بينسة”.

هذه هي الأساليب التقيليدية المتبعة في أي تحقيق, اضافة الى أساليب الذل والاهانة الكثيرة التي تترافق بالضرب المبرح من قبل المحقق والسجانين الذين يساعدونه طيلة عملية التحقيق وقد يطفئ المحقق سيجارته بأي جزء أراد من جسم المعتقل, قدي يشعل له عصبة عينيه بالنار ليخسر جزءا من شعره محترقا, وتستخدم عصا الكهرباء طيلة فترة التحقيق على جميع أجزاء جسم المعتقل, واذا كان المحقق يشرب “المتة” أثناء التحقيق فلجسم المعتقل الكأس الأولى من الماء المغلي, واذا طلب المعتقل ماء فقد يستلذ المحقق بوضع الملح في فمه والكثير من الاساليب الأخرى التي أبدعوا باستخدامها على المعتقلين لكي يعترفوا والتي كانت كفيلة بجعل المعتقلين عاجزين عن العودة مشيا الى الزنزانات, فكم مر علينا من معتقلين عادوا زحفا او محملين…

• بعد انتهاء التحقيق غالبا ما يحول المعتقل الى أحد سجون الايداع ( الموضحة في الخريطة المرفقة):

 آمرية الطيران – ساحة الأمويين .

 الفرقة الرابعة – طريق الصبورة .

 فرع المنطقة التابع للمخابرات الجوية – حرستا .

 الادارة العامة للمخابرات الجوية – ساحة التحرير .

 (الصالات – الدراسات – المدرج) – مطار المزة .

• لن أتكلم عن ظروف المعتقلين داخل هذه السجون, حيث إنهم يعيشون ظروفا معيشية وصحية سيئة جدا, وإنني هنا أطالب المنظمات الحقوقية والدولية فتح تحقيقات للكشف عن مصير هؤلاء المعتقلين الذي قد مضى على بعضهم أكثر من سنة دون محاكمة بعد اتهامه بتهم تتعلق بالسلاح هو منها بريء, والعمى على توضيح الأسباب اللي تدفع النظام السوري للقيام بهذا (قد يقوم النظام السوري مثلا بعرض اعترافات هؤلاء المعتقلين على المراقبين الدوليين لاثبات روايته الرسمية بأنه يواجه عصابات مسلحة لا ثورة شعبية سلمية).

علما بأن النظام السوري عندما كان يتوقع قدوم لجنة المراقبين الى المعتقل كان يقوم بإفراغ الجماعيات والزنزانات من كل معتقليها الا بضع معتقلين, وقد كان يوضع هذا العدد الكبير من المعتقلين مقيدين ومعصوبي الأعين في باصات تأخذهم الى مناطق معزولة ليبقوا هناك في الباصات ساعات طوال حتى وقت متأخر يقل فيه احتمال زيارة المراقبين.

 
3 تعليقات

Posted by على أغسطس 1, 2012 in Reports

 

الأوسمة: , , , , , , , , , , ,

Perm Root HTC Desire HD with andoird 2.3.3

الحصول على صلاحيات الروت في HTC Desire HD كان صعبا لحصوله على نسخة Android 2.3.3, وهننا ستضطر الى القيام بـDowngrade والعودة الى نسخة سابقة ثم القيام بعملية الروت وعمل تحديث ان اردت ..
لكن الطريقة التالية كانت سهلة جدا وسريعة خصوصا انها لاتكلف الوقت و الجهد الكثيرين كما انك لا تحتاج الى , كما انك لن تحتاج سوى للقيام بعدة خطوات :

  1. قم بازالة HTC Sync وازالة كافة HTC Drivers من الحاسب (العملية لا تكلف اكثر من الدخول الى Programs and Features والبحث عم كل ما يبدأ بكلمة HTC وازالته :-D).
  2. قم بتنزيل HTCDriver3.0.0.007 الموجود في المرفقات.
  3. تأكد من وصل الهاتف بالحاسب على وضع Charge Only وأن USB Debugging متصل .
  4.  قم بتشغيل hack-ace كمسؤول (run as administrator).
  5. بعد عدة خطوات سيطلب منك Pass key, ادخل الى صفحة الويب المرفقة وابحث في الصفحة عن كلمة CAJUN.txt وقم بالضغط عليها حيث ستحولك الى صفحة ستعيطك كودا عشوائيا ادخله في محرر الأوامر(انتبه الى حالة الأحرف).
  6. سيطلب منك بعدها ان تختار العملية التي تريد القيام بها, عملية الحصول على صلاحيات الروت تمثل الرقم 1, قم باختيارها وما عليك سوى احتساء كوب من القهوة ريثما تنتهي العملية وتحصل على صلاحيات الروت في HTC Desire HD خاصتك.
  7. للتأكد من العملية سيظهر التطبيق Superuser في قائمة تطبيقاتك.
لتحميل المرفقات اضغط هنا.
 
تعليق واحد

Posted by على يناير 10, 2012 in Android

 

الأوسمة: , , , , ,

الفرع الثامن عشر !!!

في البداية عندما أنشأت هذه المدونة قررت ان تكون عملا خالصا من بنات أفكاري لكن عندما قرأت هذه الخاطرةلابن خالي البطل “ع” عزمت على كسر القاعدة لأني ولمدة ليست بقصيرة كنت احاول الدندنة حول هذه الفكرة لكن قلمي خذلني … اترككم معها :

أخطأ من قال أن عدد الفروع الأمنية في سوريا هو 17 فرع وإنما العدد الصحيح هو 18, حيث أن الفرع الأخير هو أكثر الفروع خطراً على الثورة السورية وهذا الفرع موجود في كل بيت “إلا ما رحم ربي”.

للأسف للأسف وأقولها بحرقة نفس هم الآباء وهم بين قوسين “الجيل يلي يلي وصلنا لهالوضع”, يظنون أنهم هم أصحاب العقل وأن الجيل الحالي هو جيل تقوده العاطفة وكما يصفونها “فورة الشباب” !!!

يظنون أنهم الوحيدين الذين يعرفون النظام ومالذي يمكن أن يفعله هذا النظام وأن الجيل الحالي جيل الثورة لم يروا شيئاً لذلك يقومون بهذه الأعمال, يضطربون ويشعرون بالغضب حين يتحدث أحد أمامهم عن الدعوة للخروج في المظاهرات وفي نفس الوقت يصفون أنفسهم بالمعارضين للنظام!!!.

يتابعون القنوات الأخبارية ويدعون الحزن على الشهداء وهم في نفس الوقت جالسين في بيتوهم أمام شاشات التلفزة وعلى موائد الطعام, وحين يطلب منهم أحد أبنائهم الإذن بالخروج للتظاهر فإنهم يقيمون الدنيا ولا يقعدونها متعذرين بشتى أنواع الذرائع لمنعه من الخروج, وللأسف يوجد البعض وهم ليسوا بالقلائل يقولون لأبنائهم “أنت متعلم حرام تنزل غيرك بينزل” وكأن أولادهم هم مواطنون من الدرجة الأولى في حين أن الشهداء والمعتقلين والذين يقومون بالتظاهر هم مواطنون من الدرجة الثانية ولا بأس أن يتم التضحية بهم.

أريد أن أقول لكم قبل النظام الساقط “الذي تدعون معارضتكم له” أن زمانكم قد ولى وأن الجيل الحالي هو الوحيد والوحيد فقط الذي يحق له التكلم والتصرف الآن, لأنه مثلما يقولون في العامية “ماحدا وصلنا لهون غير حضرتكون”, أرجو أن تكفوا وترفعوا يدكم عن هذا الجيل وتفسحوا له المجال في الثورة حتى يعيش في حرية وكرامة, ولا يعيش الزمان الذي عشتم فيه طوال حياتكم وأورثكم هذا الضعف والجبن والخنوع والاستسلام !!!

 
أضف تعليقا

Posted by على نوفمبر 7, 2011 in Revolution

 

أفتوني في أمري..

لايحب الله الجهر بالسوء من القول الا من ظلم , وكان الله سميعا عليما

في اللغة : الجهر هو رفع الصوت والاعلان بالأمر, بل هو أعلى درجات الاعلان, وهو ما يوضحه قوله تعالى على لسان نوح “ثم اني دعوتهم جهارا, ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسرارا“, والجهر يفيد هنا الاعلام الظاهر الشامل, الذي لا يخفى أمره على أحد, والاستثناء في قوله تعالى “إلا من ظلم” معناه أن الله يحب جهر المظلوم بظلامته, وفي هذا حض وتحريض على الجهر بالظلامة واشاعتها واعلانها.

الدلالة : اذا كان الله لايحب الله الجهر بالسوء من القول, فهل يحب الاسرار و الهمس بالسوء من القول ويرضاه, الجواب القاطع “لا !!”, لايحب الله قول السوء لا جهرا ولا همسا ولا نجوى ولا حتى التفكير بالسوء, مما يحيك في النفس, ويكره صاحبه أن يطلع الناس عليه, فالقصد إذا من ذكر الجهر في الآية هو توحيد الاهتمام أو توجيهه الى جهر المظلوم, ليكون الجهر سبيله في الخلاص من ظلامته التي يعاني منها, وفي هذا تحريض على عدم السكوت على الظلم, وفي هذا نشر للوعي حتى يعرف الناس واقع الظلم, وحتى يعم هذا الوعي المجتمع فلا يسكت مظلوم على ظلامته, ويؤكد هذا المعنى التعقيب في آخر الآية “وكان الله سميعا عليما” والله سبحانه يعلم السر والعلن ويعلم ما تخفي الصدور ولكن يجب ان يجهر المظلوم ليشيع أمر ظلامته ويطلب النصر والمساعدة من مجتمعه تحقيقا للحيث القدسي :” وعزتي وجلالي لأنتقمن من الظالم في عاجله وآجله ولأنتقمن ممن رأى مظلوماً فقدر أن ينصره فلم يفعل‏” هذا اذا كان المظلوم فردا فكيف اذا كان شعبا بكامله والظلم يقع عليه من عقود وعهود وهو يظلم في كرامته وانسانيته وحقوقه وماله, فكيف يجهر هذا الشعب بظلامته, هل سوى التظاهر من سبيل؟؟؟ ان الحكام الذين يتلمسون الفتوى للاحتيال على الدين واستغلاله لا لتطبيقه, وان علماء السوء الذين يخشون السلطان ويرغبون بما عنده أكثر مما يخشون الله, هؤلاء واولئك يحرمون التظاهر, وهذا ما فعله مفتي القذافي والمفتون في السعودية ,أما “الذين يبلغون رسالات ويخشونه ولا يخشون أحدا الا الله” فماذا يقولون في هذه الآية الكريمة التي أرى فيها دعوة صريحة للتظاهر ..

ما رأي سادتنا فضيلة الدكتور البوطي, وفضيلة الدكتور المفتي حسون -حفظهما الله- ؟؟؟؟

 
تعليق واحد

Posted by على أكتوبر 20, 2011 in Revolution

 

مذكرات معتقل (4) شو جرمك ؟؟ … حرية

كنا نتهيأ لصلاة التروايح عملا ببرنامجنا اليومي في الزنزانة, واذا بنا نسمع صوت المساعد ينادي على أحدنا ليبصم على مذكرة تحويله الى القضاء, بدأت الاحلام والنفوس والمشاعر تغلي!! لقد عادت لكل فرد منا انسانيته المسلوبة, لقد نسي الواحد منا الصابونة والفراش الوثير والماء البارد والطعام اللذيذ, عادت تلك الأفكار الشيطانية عن الحرية والديموقراطية والدولة المدنية والحقوق الاجتماعية الى التأجج في موقد عقولنا, ذلك هو الاعتقال بتهمة الحرية .. تحتجز, تسلب حريتك, تسلب انسانيتك, تنسى الديموقراطية, تنسى الحرية, تنسى تنسى تنسى …. لكن بعد ذلك يطلقون سراحك لتعود لسابق عهدك … يالغبائهم!!!

في الصباح نودي علينا بعد أن قضينا ليلة من العمر بطولها في توديع زملاء السجن وتقبيلهم والدعاء لهم بالخروج وأخذ أرقام هواتف ذويهم لطمئنتهم, وأحلام لقاء الأهل والأحبة, تم تسليمنا حاجياتنا وبدأ كل منا يحاول أن يصلح هيئته على الرغم مما أصابه من القذارة , ثم قيدنا جميعا الى سلسلة طويلة, كنا خمس عشرة واحدا, كنت في آخر السلسلة مما أعطاني الحرية في الحركة أكثر من غيري, صعدنا نتعثر بخطواتنا القصيرة وكل يجرّ الذي خلفه أو يكبح سرعة الذي أمامه, في الطابق الأرضي رأيت حبيبتي الشمس, هامستها قائلا :”لم الحظ جمالك سابقا حبيبتي..”, لم يمنعها حبنا من أن تعكر صفو رؤيتي للعالم الخارجي فقد كان ضؤها أقوى من أن تستحمله عيون اعتادت عتمة الزنزانة, وكأني بالشاعر يقول :

“”””ليس بعد الليل الا ***** فجر مجد يتسامى””””

صعدنا الى الحافلة التي أقلتنا الى قصر اللاعدل, لقد كان المنظر في الحافلة يبعث على الضحك فيد هذا مرت من تحت إبط هذا .. ويد الآخر ملفوفة حول عنق صاحبه, أما السلسلة التي جمعت الجميع فقد كانت مبتهجة بجمعنا مذكرة الجميع أنكم ابناء وطن واحد وأيديكم مشدودة الى بعض.
وصلنا المحكمة قلت للعنصر بعد ان مللت غبائه المستفحل :”مننزل متل ما طلعنا .. الأخير اللي هو أنا بينزل أول واحد وهكذا …”.
نزلنا الى القبو تحت القصر العدلي لنوضع في زنزانة كبيرة ممتلئة بعد أن فكت قيودنا, بدأ كل واحد بالتفكير في مصير جواله بعد أن ترسم له مصيره الخاص وكان الشغلنا الشاغل وأملنا الوحيد أن نحاكم في يومنا ولا نضطر للانتظار الى يوم آخر … انتظرنا حوالي الساعتين عرض علينا فيها أصناف السجائر المحشية (لا تغشم حالك !! بتعرف !) ورأينا ألوان الوشوم على أجسام السجناء, بدأنا نتبادل الأرقام لنتواصل مع بعضنا بعد أن يفرج علينا, نودي على اسمائنا وتمنيت أن تكون آخر مرة اسمع فيها اسمي بهذه اللهفة, لم ادرك مدى حبي لاسمي الا في المعتقل, قيدنا جميعا الى سلسلة واحد مرة أخرى وصعدنا الى بهو القصر العدلي لنجر أمام الناس وصولا الى المحكمة المعنية بمحاكمتنا وفي طريقنا قلت لصديقي :”ارفاع راسك .. أنت متهم بالحرية”.

عند باب المحكمة وجدت أبي منتظرا مع أحد الأقارب, لم أعرف لم انتابني شعور الخجل .. أخفيت قيدي عنه ورائي ملهيا إياه بطريقة التحية المعتادة لدي والتي تشبه التحية العسكرية بالسبابة والوسطى, تلقيت ابتسامته المؤكدة على اطمئنانه الأولي على سلامتي ودخلت الى المحاكمة, صدقا لم أعرف ما الذي دار داخلا فلم يكن يشغل بالي شيء سوا الخروج الى العالم ورؤية بعض الفتيات الجميلات واستنشاق الهواء المنعش لأبدأ حياتي الجديدة بعد ذلك الفاصل الروحي السياسي, فكت قيودنا وأخبرنا أننا أحرار بالذهاب …
ذهبت الى أبي لأعانقه, لم يسمح لي بتقبيل يده, ومشينا الى خارج القصر العدلي وجعبتي من هذه التجربة ممتلئة بما خطه قلمي على هذه الورقة …
آمل أني قد وفقت بنقل معظم ما مررت به , وان أغفلت شيئا فإنما أغفلته لكي لا أضع نفسي في مواقف اخرى تضطرني الى كتابة فصول اخرى من “مذكرات معتقل”….

 
2 تعليقات

Posted by على سبتمبر 9, 2011 in مذكرات معتقل (1)

 

الأوسمة: , , , , , , , , ,