RSS

Category Archives: Reports

Reports I’ve write or participate in about the SYRIAN revolution ..

How the myth of the Armed Insurgents came to life…

English || Arabic

  • As a previous prisoner and detainee of the Syrian Regime held at the Air force Intelligence Department; I have written this report in order to reveal a cunning conspiracy against over fifteen thousand detainees (estimated) in the Mezzeh Military Airport- a division of Air Force Intelligence.
  • In this report I will focus on the way which false accusations are made; how most of them are related to the armed forces propaganda  of the revolution, and how detainees are forced to confess to these fabricated charges via countless and unimaginable ways.  The prisoners are held in reserve, in one of the confinement prisons-inside or outside of the airport- for an extended period of time (even up to a year or more) without any trial or appearance in front of a judicial system, all of which is in contradiction of the termination of the emergency law. The Syrian regime announced the termination of the emergency law in March 27, 2011.
  • Similar to all other “Security Forces” departments “mukhabarat”, security officers belonging to Air Force Intelligence may arrest you at a security check point, a raid, or even randomly from the street. All this of course is done without an arrest warrant.  You may be accused of something, or a spy or a mole for the regime might have written a “report” about you. You may even be a supporter of the regime.  You may be a minor, you may be guilty, but you are most likely innocent and have no idea why your arrest is so brutal.
  • The detainee is transferred to one of the two investigating units (old or new) in the Mezzeh Military Airport, either immediately following the arrest or after confinement in the operations unit. The investigation unit is made up of a number of “group” cells; each of these cells has an area of 25 square meters at most and is equipped with a bathroom inside of it. As many as 60 prisoners may be overcrowded into one of these cells. There is also a number of jail cells not equipped with a bathroom, with an area of 10 square meters, and up to 18 prisoners may be crowded into one of these.
  • Unfortunately we have little information on the actual building of the investigations unit and its structure, since the prisoner is blindfolded from the moment he enters the airport and till the point of his departure.
  • During an investigation, unlimited methods are used against the detainee to force him into confessing to crimes he is innocent of. If the investigator gets tired of a prisoner insisting on his innocence, he may go so far as to ask him, “Don’t you know how to lie?! Make up a story!” At this point the clean-handed prisoner starts to make up stories about obtaining and transporting weapons, coordinating with armed gangs or forces, defending protests with weapons, attacking checkpoints, etc. If the detainee is a college student/graduate, then the investigator will ask him to confess to belonging to revolutionary committees and organizations, stimulating and spreading sectarianism, collaborating with other countries to conspire against the security of the (Syrian) nation, etc. Either way, the investigator is in extreme greed to gain names from the prisoner of other activists who allegedly helped the prisoner in his criminal scenarios against the regime.
  • Of course all of this happens with the assistance of a vast range of torture methods that will bring even the toughest and strongest prisoner to confessing to everything he is asked to.  I will list some of the torture methods I experienced and witnessed myself in the investigations unit.
    • The “Falqa’’ : A beating with a direct focus on the feet, using numerous tools ; different sizes of electric cables, chains, hawsers, sticks, hose pipes (extremely flexible and painful when used ). A prisoner may be beaten up to several hundred times during one torture session, and we have seen many cases where the prisoner’s feet are so swollen after the falqa that the skin ruptures, leading to profound infections and/or the inability to walk for weeks.
    • The “Shabeh’’- Hanging : The prisoner is hung up from his two handcuffed hands and is left hanging in the air for extended hours which causes terrible pain and completely cuts off circulation from his hands.
    • The ‘’Karess’’- Pincher:  The pincher is basically a metal device that ensnares  the prisoner’s feet together at high pressure, then lifts him into the air (with handcuffed hands) and dangles him upside-down. Leaving the prisoner completely immobile, this is one of the most excruciating methods of torture.
  • Electric Shock:  Two electrodes are used, commonly placed near the prisoner’s heart, they also may be placed on the prisoner’s breasts, genitals, or tongue.
  • Using pliers to extract or break a prisoner’s nails, or to pull out his hair or beard.
  • These are considered the traditional torture techniques used in any investigation, in addition to the constant insults, humiliation, and intense beatings administered by the investigator. The wardens hover around the investigator and never hesitate to help him in beating and humiliating the prisoners. The investigator may put out his cigarette on any part of the detainee’s body, he may light the held prisoner’s blindfold on fire burning off his hair, and the stun gun is used nonstop throughout the investigation all over the detainee’s body.  I f the investigator is drinking “metteh” ( a kind of herbal tea popular among prison wardens and investigators) , he will splash the first mug of boiling water on the prisoner’s body. If the prisoner asks for a glass of water, the investigator will take pleasure in placing salt in the prisoner’s mouth.  These are a few of the many creative ways used in prison to obtain confessions  from the prisoners, rendering many of them unable to walk back to their cells; I’ve seen countless prisoners crawling or being carried back.
  • When the investigation is concluded, the detainee is most likely transferred to one of the following confinement centers to be held in reserve indefinitely:
    • -Air Force Headquarters- Omayyad Square
    • -The Fourth Troop Headquarters – on the road to Sabbourah
    • -Air Force Intelligence Regional Branch -Harasta
    • -Air Force Intelligence Headquarters- Tahrir (Liberation) Square
    • -(Halls-Studies-Coliseum )-Mezzeh Airport
  • I will not speak of the prisoners’ state inside prison, where they live in atrocious health and living conditions. I hereby demand human rights and international organizations to open investigations to expose the fate of these prisoners-some of whom have spent over a year without trial -after being falsely accused of charges related to weapons of which they are innocent. I also demand the investigation of why the Syrian Regime has concealed its reasons and motives for forcing these confessions.  For example, the regime may exhibit some of these forced confessions in front of the international observers, to endorse the regime’s official story that it is facing armed forces and gangs and not a peaceful revolution held by the country’s people, and twisting the fairytale into truth.  Keeping in mind that whenever the regime was expecting a league of observers to visit one of the prisons, they would empty the group and jail cells from all but a few of their prisoners. The majority of the prisoners would then be led blindfolded and chained into buses that would drive out to secluded areas far from observers. The prisoners would then remain in the buses till late hours when the possibility of observers visiting the prison were unlikely possible.
 
تعليق واحد

Posted by في أغسطس 1, 2012 in Reports

 

الأوسمة: , , , , , , , , , , ,

كيف صدقت رواية المسلحين ..

English || Arabic

• في هذا التقرير الذي أعدتته كسجين ومعتقل سابق لدى فرع المخابرات الجوية أريد ان أكشف مؤامرة تحاك في الخفاء ضد ما يزيد عن خمسة عشر ألف معتقل (حسب تقديراتنا كمعتقلين) في مطار المزة العسكري التابع للمخابرات الجوية, في هذا التقرير سأركز على طريقة توجيه التهم الباطلة والتي يتعلق جلها بالناحية المسلحة من الثورة واجبار المعتقلين على الاعتراف بها بشتى الوسائل والسبل ومن ثم الاحتفاظ بهؤلاء المعتقلين في سجون الايداع –داخل المطار وخارجه- فترة طويلة من الزمن (قد تصل الى سنة) دونما أي محاكمة أو عرض على القضاء, مما يخالف قانون الطوارئ الذي أعلن النظام السوري الغاءه في 27 آذار من العام المنصرم 2011.

• كسائر الفروع الأمنية قد تعتقلك عناصر الأمن التابعة لجهاز المخابرات الجوية عن طريق حاجز طرقي أمني, مداهمة أو بشكل عشوائي في الطريق, وكل ذلك طبعا دون مذكرة اعتقال, قد تكون متهما بشيء أو قد تكون قد تم الابلاغ عنك عن طريق أحد “العواينية” بتقرير أمني, قد تكون حتى مؤيدا للنظام, قد تكون قاصرا, قد تكون مذنبا, ولكنك في الغالب الأعم بريء ولا تعلم سبب هذا التعسف الشديد في الاعتقال.

• يحول المعتقل الى أحد فرعي التحقيق (القديم أو الجديد) في مطار المزة العسكري بشكل مباشر أو بعد أن يودع سرية المهام, يتألف الفرع من عدد من الجماعيات لاتزيد مساحة الواحدة منها عن 25 م2 مزودة بحمام وقد يصل عدد المعتقلين فيها الى 60, ومن عدد من الزنزانات الغير مزودة بحمام لاتزيد مساحتها عن 10 م2 قد يصل عدد المعتقلين فيها الى ثمانية عشر.

• لانملك الكثير من التفاصيل عن بناء فرع التحقيق وهيكليته من الداخل, لأن المعتقل معصوب العينين لحظة دخوله المطار وحتى خروجه منه.

• يستدعى المعتقل الى التحقيق لتسخدم ضده وسائل شتى حتى يعترف باعترافات هو منها بريء وقد تصل السفالة والانحطاط بالمحقق عندما يمل من إصرار أحد المعتقلين على أنه بريء من أي تهمة أن يسأله “ما بتعرف تكذب ؟؟! ألفلك شي قصة” ليبدأ المعتقل البريء بنسج قصص من بنات أفكاره يتكلم فيها عن شراء السلاح ونقله والتعاون مع المسلحين وضرب الحواجز وحماية المظاهرات بالسلاح و و و و و … وفي حال كان المعتقل جامعيا او مثقفا فهنا يطلب المحقق منه الاعتراف بتنسيقيات وتنظيمات الثورة والاعتراف على القيام بالتحريض وتغذية الطائفية والاتصال بدول آخرى للتأمر على أمن الدولة و و و و … وفي كلا الحالتين فالمحقق في جشع كبير لأن يحصل من المعتقل على اسماء من المفترض أن تكون قد شاركت هذا المعتقل سيناريوهاته الإجرامية ضد النظام.

• كل ذلك يحصل بمساعدة من مجموعة كبيرة ومتنوعة من أساليب التعذيب تجبر المعتقل مهما كان صلبا على الاعتراف بما يريدون منه ان يعترف به, وسأسرد هنا بعض أساليب التعذيب اللي جربتها وشاهدتها في فرع التحقيق :

 الفلقة : التركيز في الضرب على القدمين بأدوات شتى (أكبال كهربائية مختلفة الأحجام, هراونات, أنبوب تمديد مياه من الكاوتشوك ذو مرونة عالية موجع جدا في الضرب, عصي … ), قد يضرب المعتقل عددا من الضربات في الفلقة قد تصل الى بضع مئات في المرة الواحدة وقد مر علينا الكثير من الحالات التي توزمت فيها قدم المعتقل لدرجة أنها انفجرت وعاثت فيها الالتهابات, كما يمكن أن يظل المعتقل عاجزا عن المشي لأسابيع.

 الشبح (التعليق) : يعلق المعتقل من يديه المكبلتين في الهواء لساعات طويلة مما يسبب ألما كبيرا في اليدين وانقطاع الدورة الدموية عنهما بشكل كامل.

 القارص : عبارة عن جهاز معدني يثبت قدمي المعتقل الى بعضهما بضغط شديد ثم يرفع ويداه مكبلتان ليصبح رأسه الى الأسف وقدماه الى الأعلى, وهو من أصعب أساليب التعذيب حيث يمنع المعتقل من التحرك قيد أنملة.

 الكهرباء : يستعمل فيها قطبان كهربائيان يوضعان غالبا في مناطق قريبة من القلب, قد يوضعان على أثداء المعتقل, أو على ذكره ولسانه.

 قلع الأظافر وكسرها وقلع الشعر والذقن بالـ”بينسة”.

هذه هي الأساليب التقيليدية المتبعة في أي تحقيق, اضافة الى أساليب الذل والاهانة الكثيرة التي تترافق بالضرب المبرح من قبل المحقق والسجانين الذين يساعدونه طيلة عملية التحقيق وقد يطفئ المحقق سيجارته بأي جزء أراد من جسم المعتقل, قدي يشعل له عصبة عينيه بالنار ليخسر جزءا من شعره محترقا, وتستخدم عصا الكهرباء طيلة فترة التحقيق على جميع أجزاء جسم المعتقل, واذا كان المحقق يشرب “المتة” أثناء التحقيق فلجسم المعتقل الكأس الأولى من الماء المغلي, واذا طلب المعتقل ماء فقد يستلذ المحقق بوضع الملح في فمه والكثير من الاساليب الأخرى التي أبدعوا باستخدامها على المعتقلين لكي يعترفوا والتي كانت كفيلة بجعل المعتقلين عاجزين عن العودة مشيا الى الزنزانات, فكم مر علينا من معتقلين عادوا زحفا او محملين…

• بعد انتهاء التحقيق غالبا ما يحول المعتقل الى أحد سجون الايداع ( الموضحة في الخريطة المرفقة):

 آمرية الطيران – ساحة الأمويين .

 الفرقة الرابعة – طريق الصبورة .

 فرع المنطقة التابع للمخابرات الجوية – حرستا .

 الادارة العامة للمخابرات الجوية – ساحة التحرير .

 (الصالات – الدراسات – المدرج) – مطار المزة .

• لن أتكلم عن ظروف المعتقلين داخل هذه السجون, حيث إنهم يعيشون ظروفا معيشية وصحية سيئة جدا, وإنني هنا أطالب المنظمات الحقوقية والدولية فتح تحقيقات للكشف عن مصير هؤلاء المعتقلين الذي قد مضى على بعضهم أكثر من سنة دون محاكمة بعد اتهامه بتهم تتعلق بالسلاح هو منها بريء, والعمى على توضيح الأسباب اللي تدفع النظام السوري للقيام بهذا (قد يقوم النظام السوري مثلا بعرض اعترافات هؤلاء المعتقلين على المراقبين الدوليين لاثبات روايته الرسمية بأنه يواجه عصابات مسلحة لا ثورة شعبية سلمية).

علما بأن النظام السوري عندما كان يتوقع قدوم لجنة المراقبين الى المعتقل كان يقوم بإفراغ الجماعيات والزنزانات من كل معتقليها الا بضع معتقلين, وقد كان يوضع هذا العدد الكبير من المعتقلين مقيدين ومعصوبي الأعين في باصات تأخذهم الى مناطق معزولة ليبقوا هناك في الباصات ساعات طوال حتى وقت متأخر يقل فيه احتمال زيارة المراقبين.

 
3 تعليقات

Posted by في أغسطس 1, 2012 in Reports

 

الأوسمة: , , , , , , , , , , ,